ثمانون عاماً في انتظار الموت (الجزء الثاني)

47 ر.س

خرجت عائدًا إلى غرفتي. أجر أذيان الخيبة والهزيمة. عندما تهان، يتود ذهنك إلى كل إهانة مرت بك في حياتك، وكأن إهانة واحدة لا تكفيك..

لا توجد أسئلة بعد

منتجات ربما تعجبك