اسق الفؤاد محبة وسلاما

26 ر.س

‏إليك يا ربُّ آمالي مهاجرةٌ

‏ما خاب عبدٌ ورب الكون مولاهُ


‏كل الأماني على الرزاق هيّنةٌ

‏فارفع يديْك فإن الواهب اللهُ


لا توجد أسئلة بعد

منتجات ربما تعجبك