كان عزيزاً

37 ر.س

‏بدأ كل شيء مذ أدركتُ "عزيز" ..

‏أصبحتُ أكتب كمن ثُكلت ، كمن ران عليها الفزعُ دون اطمئنان.

‏رفعتُ بعدهُ الأعلام، حفرتُ الشعور فوق جذعِ نخلةٍ مُعمّرة لن تغتالها الأمور مهما تمنّيت ..

لا توجد أسئلة بعد

منتجات ربما تعجبك